التخطي إلى المحتوى

عقله يوزن بلد وذكاؤه أكبر من عمره.. ماذا وجدوا فى شقة أنور وجدى بعد رحيله؟

عقله يوزن بلد وذكاؤه أكبر من عمره.. ماذا وجدوا فى شقة أنور وجدى بعد رحيله؟

عقله يوزن بلد وذكاؤه أكبر من عمره.. ماذا وجدوا فى شقة أنور وجدى بعد رحيله؟

عقله يوزن بلد وذكاؤه أكبر من عمره.. ماذا وجدوا فى شقة أنور وجدى بعد رحيله؟

مر اليوم 67 عاما على وداع الفنان الكبير أنور وجدي الذي توفي في مثل هذا اليوم الموافق 14 مايو 1955 ، بحياته بعد رحلة قصيرة ، لكنها كانت رحلة غنية رغم إيجازها. هل يمكن أن يتعمق اسمه في سجلات كبار النجوم والفاعلين في الفن والسينما المصرية كممثل ومنتج ومخرج. وكانت حياته مليئة بالأحداث والإنجازات والتجارب حيث عاش رحلة صعود ونجاح بدأها من الصفر ، ووصل إلى القمة واستطاع أن يصبح من أكثر الشخصيات تأثيراً في تاريخ الفن.

ولد أنور وجدي في 11 أكتوبر 1904 ، وهو أحد أهم النجوم والمخرجين السينمائيين ، ويعرض السينما المصرية ببعض أهم الروائع ويكتشف العديد من نجوم الفن ، لأنه كان من أعظم الممثلين والمنتجين والمخرجين والمؤلفين المصريين. ، وكان لديه مشروع فني ضخم ، أدرك البعض منه في شبابه وتوفي قبل وفاته ، والباقي سيدرك أحلامه التي خطط لها ، وربما لو منحه القدر الفرصة للوصول إلى العالم منذ أن كان تخصصًا. مشاريع فنية عالمية تميزت بعقليته التجارية الكبيرة وقدرته على جني الأرباح الفنية والتجارية.

كان للفنان العظيم ذكاء كبير ومواهب فنية وإدارية جعلت نجمه ينهض ويحول نفسه من الفقر إلى الثراء ومن مقارنة صغيرة في فرقة رمسيس إلى أكبر منتج في مصر حيث كان دائما منشغلا بالتطوير السينمائي ومتى وان تم اختطافه بالموت عام 1955 بعد رحلة مرضية ، قبل أن يكون في أوائل الخمسينيات من عمره وبدون أطفال ، وجد دليلاً في شقته على أنه كان يخطط لعمل فني للسنوات القادمة ، بما في ذلك الأفلام العالمية.

في عام 1957 ، في الذكرى الثانية لوفاة أنور وجدي ، نشرت الصحف مقالاً أشارت فيه إلى أن الذكرى الثانية لوفاة أحد أعظم منتجي وصانعي الأفلام مرت دون أن يتذكره أحد باستثناء زوجته ليلى فوزي التي كانت على خلاف. مع أسرته وبقية ورثته ، واكتفى بالاحتفال مع بعض أقاربهم ببعض آيات من القرآن ولم يذهبوا إلى قبره خوفا من الصدام مع أقاربه.

وكشفت الصحافة حينها عما وجده الورثة في مقتنيات أنور وجدي بمنزله بعد وفاته ، حيث وجدوا 20 قصة سينمائية اشتراها قبل وفاته بقصد عرضها خلال خمس سنوات ، 4 أفلام في السنة ، بدون. توقعاته بأن الموت سيختطفه قبل أن يدرك خططه.

كما سافر أنور وجدي إلى إيطاليا أكثر من مرة في السنوات الأخيرة من حياته وجلس مع صانعي الأفلام الإيطاليين وتحدث معهم عن السينما المصرية استعدادًا لإنتاج أفلام مشتركة ، فبعد وفاته زار مخرج إيطالي مصر وسألت ماري كويني. عن أنور وجدي واشتعلت دموعه فور علمه بوفاته. وأكد أنه يخطط لعمل فيلم إيطالي مصري كبير مشترك مع شركات إيطالية.

كان أنور وجدي يستعد أيضًا لإنتاج فيلم ملون من بطولة فريد الأطرش وليلى فوزي وتحدث إلى فريد عن المشروع لكنه غادر قبل اكتماله.

هكذا مات أنور وجدي الذي قدم الكثير للسينما المصرية قبل أن يحقق كل أحلامه وهكذا مات العالم.

عقله يوزن بلد وذكاؤه أكبر من عمره.. ماذا وجدوا فى شقة أنور وجدى بعد رحيله؟

المصدر :
عقله يوزن بلد وذكاؤه أكبر من عمره.. ماذا وجدوا فى شقة أنور وجدى بعد رحيله؟