التخطي إلى المحتوى

ذكرى رحيل الفنان أنور وجدى.. اليوم

ذكرى رحيل الفنان أنور وجدى.. اليوم

ذكرى رحيل الفنان أنور وجدى.. اليوم

ذكرى رحيل الفنان أنور وجدى.. اليوم

يصادف اليوم السبت ذكرى وفاة الفنان أنور وجدي الذي قدم عددا من الأعمال الفنية التي تركت انطباعا كبيرا لدى جمهوره وتعاون مع مخرجين كبار منهم أحمد سالم وأحمد جلال وغيرهم.

برز أنور وجدي بملامحه الناعمة وجماله أثناء تقديمه لأدوار “ابن البشوات” الغني والمرح الذي كان رمزًا للشر في عدة أفلام.

أسس أنور وجدي شركة إنتاج قدم من خلالها حوالي 20 فيلماً أشهرها (قلبي ، دليلي (1947) ، العنبر (1948) ، غزال البنات (1949)) وأفلام أخرى (1951) ، دهب (1951) 1953) ، وكان أنور وجدي الممثل الوحيد الذي مثل ثلاثة من نجوم الغناء الرئيسيين ، أم كلثوم وأسمهان وليلى مراد.

والدور الرئيسي في فيلم Prince of Revenge (1950) ، المأخوذ عن رواية The Count of Monte Cristo ، حيث تم تأليفه في فيلم ملحمي في ذلك الوقت ، وتدور أحداث الفيلم حول “حسن الهلالي”. “، وهو بحار فقير تآمر عليه أصدقاؤه في العمل ثم ذهب إلى السجن تاركًا والده وصديقته في يوم زفافه ، ويتمكن حسن الهلالي من الهروب من السجن تاركًا له أحد أصدقائه ميراثًا كبيرًا ، ليصبح رجلاً ثريًا واستخدام تلك الثروة للانتقام من الأشخاص الذين وضعوه في السجن واحدًا تلو الآخر ، وشاركت معه مديحة يسري “ياسمينة” وفريد ​​شوقي “جعفر”. كمال الشناوي “شاهين” وسراج منير “بدران” وحسين رياض “شيخ جلال” ومحمود المليجي “موالي” وسامية جمال “زمرود”.

قدم مع ليلى مراد سلسلة من الأفلام التي حققت نجاحًا كبيرًا من بطولة وإخراج وإنتاج ووصل إلى 6 أفلام كتبت القصة والسيناريو والحوار لها وهي ابنة ليلى الغني عام (1946) وقلبي مرشدتي عام (1947). ) والعنبر عام (1948) وغزال البنات عام (1949). ) قبل الممثل الكوميدي الراحل نجيب الريحاني وحبيب الروح (1951) وبنت الأكابر (1953).

ذكرى رحيل الفنان أنور وجدى.. اليوم

المصدر :
ذكرى رحيل الفنان أنور وجدى.. اليوم